السيسي يؤكد دعم مصر لجهود 'الجيش الوطني الليبي

أكد الرئيس المصري، عبد الفتاح السيسي، خلال اتصال هاتفي مع رئيس الوزراء الإيطالي، جوزيبي كونتي، مواصلة مصر دعمها لجهود "الجيش الوطني الليبي" في ما وصفه بـ "مكافحة الإرهاب".
وأفاد المتحدث الرسمي باسم الرئاسة المصرية، بسام راضي، في بيان، بأن السيسي أجرى، اليوم الخميس، اتصالا مع كونتي تم خلاله "استعراض الملفات الإقليمية، وخاصة الوضع في ليبيا".
وأكد السيسي في هذا السياق "ثوابت الموقف مصر الداعم لاستقرار وأمن ليبيا، وتفعيل إرادة الشعب الليبي، وكذلك مساندة جهود الجيش الوطني الليبي في مكافحة الإرهاب والقضاء على التنظيمات الإرهابية التي تمثل تهديدا ليس فقط على ليبيا، بل الأمن الإقليمي ومنطقة البحر المتوسط".
كما شدد الرئيس المصري، حسب بيان المتحدث باسمه، على "رفض كل التدخلات الخارجية في الشأن الداخلي الليبي".
من جانبه، أكد رئيس الوزراء الإيطالي سعي بلاده إلى "حل الوضع الراهن وتسوية الأزمة الليبية، التي تمثل تهديدا لأمن المنطقة بأكملها، وذلك بهدف عودة الاستقرار إلى ليبيا وتمكينها من استعادة قوة وفاعلية مؤسساتها".
وأفاد راضي بأن الجانبين توافقا خلال المكالمة الهاتفية "على ضرورة تكثيف الجهود المشتركة في هذا الإطار".
وتمر ليبيا بأزمة سياسية عسكرية مستمرة منذ الإطاحة بنظام الزعيم الراحل، معمر القذافي، عام 2011.
ويتنازع على السلطة حاليا طرفان أساسيان، هما حكومة الوفاق الوطني المعترف بها دوليا والمتمركزة في العاصمة طرابلس بقيادة فايز السراج، الذي يتولى منصب رئيس المجلس الرئاسي، والثاني الحكومة المؤقتة العاملة في شرق ليبيا برئاسة عبد الله الثني، والتي يدعمها مجلس النواب في مدينة طبرق و"الجيش الوطني الليبي" بقيادة المشير، خليفة حفتر.

السيسي يؤكد دعم مصر لجهود 'الجيش الوطني الليبي

السيسي يؤكد دعم مصر لجهود 'الجيش الوطني الليبي

أكد الرئيس المصري، عبد الفتاح السيسي، خلال اتصال هاتفي مع رئيس الوزراء الإيطالي، جوزيبي كونتي، مواصلة مصر دعمها لجهود "الجيش الوطني الليبي" في ما وصفه بـ "مكافحة الإرهاب".
وأفاد المتحدث الرسمي باسم الرئاسة المصرية، بسام راضي، في بيان، بأن السيسي أجرى، اليوم الخميس، اتصالا مع كونتي تم خلاله "استعراض الملفات الإقليمية، وخاصة الوضع في ليبيا".
وأكد السيسي في هذا السياق "ثوابت الموقف مصر الداعم لاستقرار وأمن ليبيا، وتفعيل إرادة الشعب الليبي، وكذلك مساندة جهود الجيش الوطني الليبي في مكافحة الإرهاب والقضاء على التنظيمات الإرهابية التي تمثل تهديدا ليس فقط على ليبيا، بل الأمن الإقليمي ومنطقة البحر المتوسط".
كما شدد الرئيس المصري، حسب بيان المتحدث باسمه، على "رفض كل التدخلات الخارجية في الشأن الداخلي الليبي".
من جانبه، أكد رئيس الوزراء الإيطالي سعي بلاده إلى "حل الوضع الراهن وتسوية الأزمة الليبية، التي تمثل تهديدا لأمن المنطقة بأكملها، وذلك بهدف عودة الاستقرار إلى ليبيا وتمكينها من استعادة قوة وفاعلية مؤسساتها".
وأفاد راضي بأن الجانبين توافقا خلال المكالمة الهاتفية "على ضرورة تكثيف الجهود المشتركة في هذا الإطار".
وتمر ليبيا بأزمة سياسية عسكرية مستمرة منذ الإطاحة بنظام الزعيم الراحل، معمر القذافي، عام 2011.
ويتنازع على السلطة حاليا طرفان أساسيان، هما حكومة الوفاق الوطني المعترف بها دوليا والمتمركزة في العاصمة طرابلس بقيادة فايز السراج، الذي يتولى منصب رئيس المجلس الرئاسي، والثاني الحكومة المؤقتة العاملة في شرق ليبيا برئاسة عبد الله الثني، والتي يدعمها مجلس النواب في مدينة طبرق و"الجيش الوطني الليبي" بقيادة المشير، خليفة حفتر.

Load Comments

Subscribe Our Newsletter

انضم الى متابعي المدونة الأوفياء ليصلك جديد مدونتنا !
إنضم الان